ليلة القدر وفضلها

تمت الكتابة بواسطة: محمد شطا
دقائق 3

 ليلة القدر

تعد ليلة القدر، هي من أهم ليالي شهر رمضان المبارك، والتي نزل الله عزوجل القرآن الكريم فيها على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حيث إن ليلة القدر تتواجد في الثلث الأخير من شهر رمضان المبارك، وينتظرها كافة المسلمون حول العالم، وذلك من أجل إحيائها بالعديد من المظاهر الهامة للمسلمين وهناك ايضا من يبحث عن تفسير رؤية ليلة القدر فى المنام .

سبب تسمية ليلة القدر بهذ الإسم

ليلة القدر، سميت بهذا الاسم لإنها من القدر وهو الشرف العظيم، كما إنها قد سميت بهذا الاسم لأنه يقدر فيها ما يكون في هذه السنة، حيث يكتب فيها ما سوف يجري في العام المقبل.

علامات ليلة القدر الصحيحة

توجد الكثير من العلمات التي تدل على وجود ليلة القدر، والتي أوضحها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهي:

  • تكون في تلك الليلة قوة النور والإضاءة واضحة بشكل كبير في السماء وخاصة في الأماكن الخالية.
  • انشراح صدر المسلم ووجود الطمأنينة والراحة.
  • لا تشهد هذه الليلة أي من العواصف أو الرياح الشديدة.
  • يشعر الإنسان فيها بلذة القيام في المنام للصلاة.
  • الشمس تكون في صباح ليلة القدر صافية وبلا شعاع، كما يدل على ذلك حديث أبي بن كعب رضي الله عنه أنه قال، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا: (أنها تطلع يومئذ ٍ لا شعاع لها) [رواه مسلم].

فضل ليلة القدر

توجد الكثير من الفضاء لليلة القدر والتي أوضحها لنا الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم وهي:

- مادة اعلانية -
  • أنزل القرآن الكريم فيها على رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث قال تعالى: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ) [القدر: 1].
  • يكتب فيها الأرزاق والآجال خلال العام، حيث قال تعالى:(فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ) [الدخان: 4].
  • العبادة في ليلة القدر تمتلك الكثير من الأفضل عن باقي الليالي، حيث قالى تعالى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) [القدر: 1].
  • يغيب الأذى والشر فيها وتكثر الأعمال والطاعات الصالحة فيها، حيث قال تعالى: (سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ) [القدر: 5 ].
  • تنزل الرحمة والمغفرة إلى الأرض على كافة المسلمين، فقد قال تعالى:(تَنَزَّلُ الْمَلآَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِن كُلِّ أَمْرٍ) [القدر: 4 ].
  • تغفر فيها الذنوب والخطايا جميعاً، كما إن الأجر فيها مضاعف، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم: (مَن قام ليلةَ القدرِ إيمانًا واحتسابًا، غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه، ومَن صام رمضانَ إيمانًا واحتسابًا غُفِرَ له ما تقدَّمَ من ذنبِه) [صحيح البخاري].

 

المراجع

 – ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

يسعدنا مشاركتك للمقال