أسباب الام المؤخرة عند الجلوس 

هبة سامي
دقائق 4
الام المؤخرة عند الجلوس 

الام المؤخرة عند الجلوس 

الكثير منا يعانون من آلام المؤخرة عند الجلوس وكذلك أسفل الظهر وقد ترجع الأطباء ذلك  في بعض الأحيان إلى ضعف مفصل ووجود التهابات به وهو يوجد أسفل العمود الفقري وهو الذي يسبب الم شديد في الأرداف وأسفل الضهر وخاصة عند الذين تقدم بهم العمر.

يرجع الأطباء الإحساس بالألم إلى وجود خلل في وظائف مفصل ووجود التهابات به والمعروف علميا بعظمة العصعص و هي التي تصل بين العمود الفقري و الركبتين و لها دور هام و رئيسي في المشي لفترة طويلة أو الجري وكذلك تدعيم الجلوس و قد يكون الألم في جانب واحد أو في كلا الطرفين وقد يمتد إلى أسفل الركبة وقد يزيد الشعور بالألم مع المجهود المستمر أو الإجهاد وكذلك أيضا مع وجود الحمل الزائد.

أسباب الام المؤخرة عند الجلوس 

هناك أسباب أخرى لحدوث الألم عند الجلوس على جانب واحد مثل إجهاد العضلات والتهاب المفاصل والالتزام وكذلك أيضا التهاب الأعصاب والالتزامات ويرجع أيضًا إلى ضعف مفصل العصعص.

  • كسر عظمة الزند وهي من أكبر المشاكل التي نعاني منها في بعض الأحيان أثناء الجلوس وتسبب الم شديد في الأرداف وأسفل الضهر والمؤخرة.
  • وجود التهاب في الناصور العصعصي وهي المنطقة أسفل الضهر .
  • كذلك يشعر بالألم من يعانون من مشاكل في عرق النسا.
  • الجلوس لفترة طويلة في وضعية واحدة دون تغيير .
  • وقوع حادث أدى إلى إصابة عظمه العصعص أو السقوط من مكان مرتفع .
  • كبار السن وتزداد أيضا شده الألم لمن تقدم بهم العمر وأصبحوا كبار في السن.
  • كذلك تحدث آلام في الضهر والمؤخرة لمن يعانون من النحافة الزائدة وكذلك السمنة المفرطة.
  • العدوى المسبب في التهاب العصعص
  • في بعض الأحيان أثناء فترة الحمل وبعد الولادة الطبيعية تحدث آلام في أسفل الضهر .
  • التهاب مفاصل العمود الفقري أو ما يعرف بالغضروف وهو تلف لبعض فقرات الضهر وفقدان النواة الدهنية في العمود الفقري .
  • وكذلك هناك بعض الحالات الاستثنائية والتي تكون سبب في آلام الضهر والمؤخرة كحصو الكلى أو وجود التهابات في الكلى.

علاج الام المؤخرة عند الجلوس وأسفل الظهر 

  • تناول المسكنات الطبية مثل الايبوبروفين ولكن بعد استشارة الطبيب المتخصص .
  • استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب لأنها تمنع إشارات الألم تصل المخ وبذلك يقل الإحساس والشعور بالألم وكذلك أدوية ارتخاء العضلات لفترة قصيرة.
  • ممارسة التمارين الرياضية والتي تعالج الآلام .
  • علاج اسيتامينوفين يخفف من الآلام .
  • تدليك المنطقة المصابة بالألم برفق .
  • علاج الوخز بالإبر وهي تتم عن طريق حقن المريض بإبر صينية ترسل ذبذبات كهربائية ضعيفة عبر الجلد وتجعل المريض لا يشعر بالألم ولكن لا ينصح باتخاذ هذه الطريقة للعلاج.
  • أحزمة لتدعيم الضهر وهذا النوع من الحزام لا يرتديه إلا من يعملون في مجال المعدات والأشياء الثقيلة
  • البعد عن الكافيين أو أي منبهات
  • عدم التدخين
  • يجب اتباع تعليمات الطبيب المعالج وتنفيذها والمتابعة في العلاج بصفه مستمرة.
  • يجب تجنب الإصابة بالألم في المؤخرة وأسفل الضهر وذلك عن طريق ممارسه العديد من التمارين الرياضية والتي تعالج الآلام في بعض الأحيان كالسباحة والجري وركوب الخيل والبعد عن ممارسة التمارين العنيفة .

ويتضح من ذلك كله أن مشكلة آلام الظهر تكمن في تأثيرها الفعال على نشاط المصاب وتأدية أعماله اليومية وتؤثر أيضًا على حرية حركته ويكون من الصعب القيام بأي حركة ومن الضروري علاج هذه الآلام على الفور ويستحسن أن تبدأ رحلة العلاج منذ بداية ظهور الألم.

اقرأ أيضًا: كيفية التعامل مع آلام الرأس وليس صداع

المصدر

يسعدنا مشاركتك للمقال