اضرار دواء كيبرا 500 وما دواعي الاستعمال

اضرار دواء كيبرا 500 ، يعتبر دواء كيبرا أفضل الأدوية المستخدمة للسيطرة على نوبات الصرع والتشنجات الناتجة عن هذا المرض، والتي تشكل خطرا كبيرا على صحة المريض ،اسم الدواء العلمي هو : Levetiracetam  (ليفي تيرا سيتام) ، وجدير بالذكر أنه ينبغي التعرف على العلامات والأعراض التي تظهر على المريض نفسيا ، لمساعدته على أخذ العلاج المناسب له في أسرع وقت ممكن ، تجنبا لتفاقم الحالة النفسية والصحية الخاصة به .

اضرار دواء كيبرا 500

دواعي استخدام دواء كيبرا

يستخدم كيبرا في الحالات التالية :

– علاج حالات ونوبات مرض الصرع .

– يساعد على تقليل نوبات الصرع .

– علاج النوبات الرمعية العضلية .

– علاج الاكتئاب .

– علاج النوبات التوترية .

الجرعات المسموح بها من دواء كيبرا

يستخدم دواء كيبرا لعلاج نوبات الصرع كالتالي :

– تكون الجرعة المعتادة للبالغين بمعدل 1000 ملجم على مرتين يوميا صباحا ومساءا .

– أما الجرعة المناسبة للأطفال تكون عادة 20 ملجم ، ولكن يبدأ استخدامه بدءا من 4 سنوات وحتى 12 سنة .

– الحد الأقصى لجرعات الأطفال تكون 60 ملجم يوميا .

أضرار استخدام دواء كيبرا

يجب أخذ دواء كيبرا بحذر ، حيث أنه يحمل بعض الآثار الجانبية السلبية ، فقد يؤدي استخدامه إلى بعض النتائج العكسية على الصحة ، وهذه بعضها :

– الشعور بالأرق والاكتئاب .

– اضطرابات خلال النوم .

– فقدان حاد في شهية المريض .

– حدوث تغييرات ملحوظة في لون البشرة .

– التعرض للهوس وبعض النوبات الأخرى .

– الإصابة بتورم ملحوظ في الوجه واللسان .

– حدوث بحة في صوت المريض .

– الشعور بالدوخة الشديدة والدوار .

محاذير وموانع استعمال دواء كيبرا

– يجب الامتناع عن أخذ  دواء كيبرا في حالة كان المريض مصاب الحساسية المفرطة تجاه هذا الدواء .

– يجب الحذر من أخذ هذا الدواء في فترة الحمل ، فهو يشكل  خطرا كبيرا على صحة المرأة الحامل .

– كما يحذر استخدامه خلال فترة الرضاعة الطبيعية .

– يجب تجنب تناول الكحوليات خلال فترة العلاج بدواء كيبرا .

– يجب الحذر ويمنع الدواء إذا كان لدى المريض النفسي  ميول انتحارية .

– لا يجب أخذا دواء كيبرا بدون وصف طبي واستشارة الطبيب .

– يجب الامتناع عن أخذ الدواء إذا كانت نوبات الصرع زائدة .

سبل علاج الصرع المختلفة

أولا : الأدوية المقاومة للصرع

توجد مجموعة مختلفة من الأدوية التي تستخدم للسيطرة على مرض الصرع ، ويفضل عادة استخدام نوع دواء واحد فقط ، لكن هناك بعض الحالات التي يصف فيها الطبي أكثر من نوع .

يجب الحرص على أخذ الدواء بانتظام ، ووفقا لإرشادات الطبيب المعالج للحالة ، ليساعد المريض في السيطرة على نوبات الصرع المتكررة ، فربما تحدث آثار سلبية أو أضرار على الجسم مع تغيير الجرعات بالزيادة و النقص أو عند التوقف المفاجئ للدواء .

– في بعض الأحيان يقوم الطبيب بقياس نسبة الدواء في الدم ليتأكد أن المريض يحصل على الكمية المناسبة من العلاج .

– هناك بعض الأطفال المصابين بالصرع الذين يمكن شفاؤهم وانقطاع التشنجات عنهم ، ويصبحوا ليسوا بحاجة إلى تناول العلاج عند الوصول لمرحلة البلوغ ، لكن لا يجب وقف أخذ العلاج تلقائيا بل يكون تدريجيا تحت إشراف الطبيب .

ثانيا: العملية الجراحية

قد تستدعي حالة المريض إلى العلاج بالجراحة ، وذلك في حال كان الصرع يصدر من بؤرة واحدة محددة بصورة دقيقة ، وكانت هذه الحالة لا تستجيب للعلاج باستخدام الأدوية المقاومة للصرع التي تحدثنا عنها في النقطة السابقة .

ثالثا : النظام  الغذائي العلاجي

يمكن الاعتماد على النظام الغذائي كطريقة للعلاج ، وذلك عن طريق اتباع حمية تعرف بالغذاء الكيتوني ، وهي التي تبنى على استهلاك نسبة عالية من الدهون مع نسبة منخفضة من السكريات .

قد يعجبك ايضا