هل عملية الليزك تسبب العمى

تمت الكتابة بواسطة: مرام
دقائق 5

هل عملية الليزك تسبب العمى، إن الأشخاص الذين يرتدون نظارات طبية او عدسات لاصقة يتجه تفكيرهم الآن إلى عمليات تصحيح الإبصار وعيوب النظر “الليزك” ، والتي يتم خلالها تعديل قرنية العين ، والاستغناء عن النظارات الطبية والعدسات اللاصقة ، لكن يجب التفكير أكثر من مرة قبل الإقدام على اتخاذ إجراء مثل هذه العمليات ، لأنها قد تؤدي لبعض المضاعفات الخطيرة .

هل عملية الليزك تسبب العمى

ينصح بعض أطباء العيون بعدم اللجوء لعمليات الليزك قدر الإمكان ، لأنها قد تزيد من احتمالية حدوث بعض المضاعفات الخطيرة وقد تصل إلى حد الإصابة بالعمى .فعمليات الليزك في نهاية المطاف تؤدي إلى العديد من الآثار الجانبية والمضاعفات ، حيث تسبب ضعف خلايا القرنية الداخلية ، مما يؤدي لحدوث تحدبها وبالتالي حصول المريض على قرنية مخروطية .

لذلك يجب أخذ بعض الاعتبارات والإجراءات الدقيقة التي يقوم بها المريض قبل اتخاذ القرار ، كما أن هناك بعض البدائل المناسبة لتصحيح النظر مثل الليزر ، زراعة العدسات داخل العين أو زراعة الحلقات ، لكنها تستخدم في بعض الحالات الخاصة ، وهي خيار متاح للمرضى ذوي المقاسات العالية .

وجدير بالذكر أن عمليات تصحيح النظر ، تصل نسبة نجاحها والاستغناء عن النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة إلى 90-95 % من إجمالي عدد الحالات التي تخضع لها ، فلا يمكن التنبؤ بمدى استجابة الليزر من شخص إلى آخر ، أم لأن الأجهزة المستخدمة حاليا قد تكون غير دقيقة ، والتي يستخدم فيها الليزر “حزمات ضوئية فوق بنفسجية” ، لتعديل سطح القرنية كما يحدث في عمليات الليزر العادية ، أما في حالة الليزك ، فيتم ذلك داخل أنسجة القرنية بعد رفع الطبقة الخارجية لها .

- مادة اعلانية -

يتم العلاج عن طريق تبخير الخلايا في المنطقة الوسطى من القرنية ، وعندما تلتئم الخلايا ، يتغير تحدب القرنية ، مما يساعد على تصحيح قصر النظر ، والعلاج بالليزر يتم بواسطة جهاز مرتبط بحاسب آلي يقوم بتحديد درجة تصحيح النظر بدقة ، ليساعد في علاج درجات قصر النظر المختلفة .

أما في حالات طول النظر ، يتم العلاج عن طريق تعديل خلايا القرنية في المنطقة الطرفية ، مما يعمل على زيادة تحدبها في الوسط ، وبالتالي تتكون الصورة على سطح الشبكية ، وليس خلفها ، والعلاج بالليزر يتم تحت التخدير الموضعي للعين باستخدام قطرات ، وهذا الإجراء يستغرق عدة دقائق ، وتستخدم قطرة مضاد حيوي بعدها للوقاية من التهابات العين .

الآثار الجانبية الناتجة عن المعالجة بالليزر

– عند استخدام الليزر السطحي لتصحيح العيوب الانكسارية ، ربما يعاني المريض من الآلام الناتجة عن تعديل القرنية السطحية ، يستمر ذلك 2-3 أيام ، كما أنه لا يتم تصحيح النظر بشكل كامل إلا بعد أسبوعين من إجراء العملية ، وتستخدم عدسات لاصقة علاجية لمدة 3 – 4 أيام حتى تلتئم الخلايا السطحية تماما .

– تصل نسبة نجاح العملية وتحسن النظر إلى 90-95% بدون استخدام النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة ، نظرا لأنه لا يمكن التنبؤ بمدى استجابة كل شخص لليزر ، أ استخدام أجهزة غير دقيقة .

– قد يصاب الشخص بالتهابات بكتيرية أو التهابات غير بكتيرية نتيجة لاستخدام الليزر ، لكن نادرا ما يحدث ذلك مع استخدام القطرات التي تقي من الاصابة بالالتهابات بعد العملية .

– من أبرز المشاكل وجود السحابات المتكونة على سطح القرنية ، والتي تسبب عدم الشعور بتحسن النظر حتى مع استخدام النظارات الطبية ، وهذه الحالة شائعة في الحالات التي تكون فيها التصحيح عالية أي أكثر من -6 ، وتستخدم قطرات “مايتومايسين ” أثناء العملية لمنع تكوين هذه السحابات .

– الإصابة بجفاف العين، وعدم انتظام الطبقة الدمعية بنسبة 5-15% من إجمالي الحالات ، وقد يدوم الجفاف حوالي 6 أشهر أو أكثر ، وفي هذه الحالة ينصح باستخدام القطرات المرطبة للعين بانتظام .

– الإصابة باضطرابات الرؤية الليلية وظهور هالات سوداء حول مصادر الأضواء ، وخاصة الأضواء الصادرة من السيارات ، والتي تسبب تشوش الرؤية ويمكن التغلب على هذه المشكلة عن طريق زيادة سطح الليزر على سطح القرنية .

ملحوظة

تتوقف نسبة نجاح عمليات الليزر والليزك على اختيار الإجراء المناسب لحالة المريض وفقا للتشخيص الصحيح والفحوصات الطبية قبل العملية ، على أيدي أطباء متخصصين يتمتعون بالمهارة والخبرة .

يسعدنا مشاركتك للمقال