الشهر السادس من الحمل وأعراضه

تمت الكتابة بواسطة: إيمان عادل
دقائق 4
الشهر السادس من الحمل

الشهر السادس من الحمل وأعراضه ما بين تغيرات نفسية وتغيرات جسدية وحالة من عدم الاستقرار تعيش المرأة فترة حملها، والتي تعد الفترة الأهم والأصعب في حياتها، فهي تحمل بداخلها قطعة منها تتكون وتكبر يومًا بيوم وهو ما يفرض عليها العناية والاهتمام بنفسها جيدًا، واليوم اخترنا الحديث عن الشهر السادس من الحمل.

فهو أحد مراحل الحمل الهامة الذي بالوصول إليه تكون المرأة قد وصلت إلى نهاية الثلث الثاني من الحمل، فكما نعلم أن فترة الحمل تكون تسعة أشهر يتم تقسيمها على ثلاث مراحل، وكل مرحلة لها أعراضها وتغيراتها، والشهر السادس من الحمل هو مرحلة انتقالية هامة للمرأة.

فمعها تودع فترة الاستقرار والراحة وتبدأ في مرحلة جديدة وتبدأ بشكل كبير في الاستعداد لعملية الولادة، وهناك أعراض ونصائح واجبة يجب على المرأة معرفتها فيما يخص الشهر السادس من الحمل حتى يتم التعامل بشكل سليم وعدم التوتر من التغيرات، كما نوضح حالة الطفل في هذه المرحلة.

 الشهر السادس من الحمل والأعراض

هناك عدة أعراض تظهر على السيدة بمجرد الدخول في الشهر السادس من الحمل وبالطبع تختلف عن ما سبقته من أعراض، فكلما زاد حجم الطفل تزدد حدة الأعراض والتي منها:

  • تورم القدمين يبدأ بشكل كبير مع الدخول في الشهر السادس وكذلك اليدين أيضًا يُلاحظ انتفاخها بعض الشيء ويرجع السبب في ذلك إلى تجمع السوائل والاحتفاظ بها حول الأنسجة، ويمكن الحد من زيادة التورم بتجنب الوقوف طويلًا.
  • عسر الهضم والذي يعد عرض طبيعي من أعراض الشهر السادس من الحمل نتيجة زيادة حجم الرحم والضغط على الأمعاء، هذا إلى جانب حدوث العديد من التغيرات الهرمونية التي تتسبب بارتخاء حركة الأمعاء.
  • الرغبة في تناول الطعام باستمرار والسبب في ذلك يعود إلى نمو حجم الطفل بشكل كبير وحاجته للعديد من العناصر الغذائية ويبدأ بالفعل بأخذ حاجته من جسم الأم، مما يزيد من رغبتها في تناول الطعام، ولهذا يفضل التنوع في الأطعمة والالتزام بالغذاء الصحي.
  • الشخير من الأعراض المزعجة للكثير من النساء ولكنه عرض طبيعي من أعراض الشهر السادس من الحمل نتيجة تضخم الأغشية المخاطية بسبب تغير الهرمونات وأيضًا نتيجة زيادة الوزن.
  • آلام الظهر والتي تظهر بدايةً من الشهر السادس وتستمر حتى موعد الولادة نتيجة زيادة حجم الجنين وزيادة حجم الرحم، وهما ما يشكلان حملًا ودفعًا للجسم لناحية الأمام وهو ما يسبب آلام الظهر.
  • زيادة حجم الوزن وهو شيء طبيعي مع زيادة حجم الجنين وتجمع السوائل حوله وأيضًا زيادة معدلات تناول الطعام.
  • زيادة الإفرازات المهبلية.
  • كبر حجم الثديين عن الطبيعي وكذلك حجم البطن.
  • يتم الشعور في أوقات عديدة بالحرارة.
  • الشعور ببعض النغزات والألم أسفل البطن.
  • الشعور بالألم في الساقين وأحيانًا بالتخدير.

نصائح للمرأة في الشهر السادس من الحمل

في هذه الفترة الحساسة من مسار الحمل على السيدة الحامل الالتزام والتي من أهمها:

  • الالتزام بنظام غذائي صحي غني بالعناصر الغذائية والفيتامينات والإكثار من الأغذية الغنية بالكالسيوم والحديد وحمض الفوليك.
  • الابتعاد نهائيًا عن الوجبات السريعة والمشروبات الغازية وكذلك الموالح.
  • تنظيم النوم وتجنب السهر مع الحرص على النوم الكاف والاسترخاء.
  • تناول كميات كبيرة من الماء ما يتراوح بين 6 إلى 8 أكواب ماء يوميًا، ويفضل تناول عصير التوت أيضًا لفوائده الهائلة.
  • الحرص على ترطيب الجسم باستمرار للحد من علامات التشقق والخشونة التي قد تظهر عليه.
  • ارتداء الملابس القطنية الخفيفة والابتعاد عن الملابس الضيقة التي تسبب الإزعاج وعدم الراحة.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة مثل المشي والتمدد.
يسعدنا مشاركتك للمقال