علامات الشفاء من ثنائي القطب

مرامتم التدقيق بواسطة: محمود3 يوليو 2023
علامات الشفاء من ثنائي القطب

علامات الشفاء من ثنائي القطب، الاضطراب ثنائي القطب أو كما عرف قديما بالاكتئاب الهوسي هو عبارة عن حالة صحية عقلية تؤدي لحدوث تقلبات مزاجية مفرطة تشمل الارتفاعات (الهوس أو الهوس الخفيف) ، والانخفاضات العاطفية (الاكتئاب) ، وفي حالة الاكتئاب يشعر المريض باليأس والحزن وفقدان الرغبة في الأنشطة المفضلة لديه وفي حالة الهوس يشعر بالهياج والطاقة الزائدة والغضب السريع وكل ما سبق يؤثر على سلوكه وتفكيره وقراراته وغيرها .

علامات الشفاء من ثنائي القطب

على الرغم أن اضطرابات ثنائي القطب تعتبر من الحالات المزمنة التي تدوم مدى الحياة ، لكن يمكن السيطرة على التقلبات المزاجية والأعراض المصاحبة لهذا المرض عن طريق اتباع الخطة العلاجية التي يحددها الطبيب ، ويتم علاج الاضطراب ثنائي القطب في معظم الحالات بواسطة الأدوية والعلاج النفسي .

هناك بعض العلامات التي تدل على الشفاء من اضطراب ثنائي القطب ، والتي يمكن على أثرها أن يوقف الطبيب أدوية الاكتئاب ويعتمد فقط على الأدوية المضادة للذهان ، ويقلل جلسات العلاج الفردية أو العلاجية وفقا للحالة.

ومن هذه العلامات والأعراض :

– قلة حدوث نوبات الهوس لفترات طويلة .

– أن يقوم المريض بالمداومة على أخذ الأدوية والعقاقير التي تحسن حالته المزاجية من تلقاء نفسه .

– إبداء الرغبة في الشفاء وعدم الرجوع لانتكاس حالته مجددا .

علامات الشفاء من ثنائي القطب
علامات الشفاء من ثنائي القطب

أسباب وأعراض الاضطراب ثنائي القطب

أسباب الاضطراب ثنائي القطي

السبب الدقيق للاضطراب ثنائي القطب يعد مجهولاً، ولكن قد هناك بعض العوامل كما يلي:

أولا الاختلافات البيولوجية : يبدو أن الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب يكون لديهم  تغيرات عضوية في الدماغ. على الرغم من ذلك لا تزال أهمية هذه التغيرات غير مؤكدة ولكنها قد تساعد في تحديد الأسباب في نهاية الأمر.

ثانيا العوامل الوراثية : يعتبر الاضطراب ثنائي القطب أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى مصابون بنفس هذا المرض مثل الأشقاء أو الوالدين. ومازال الباحثون يحاولون العثور على الجينات التي قد تسبب الاضطراب ثنائي القطب.

أعراض مرض اضطراب ثنائي القطب وفقا لنوعها

– اضطراب ثنائي القطب النوع الأول : أن يصاب المريض بنوبة هوس واحدة على الأقل ، تسبقها أو تليها نوبات هوس خفيف أو نوبات اكتئاب عظمى ، وقد تؤدي الإصابة بالهوس لإصابته بالذهان أي انفصاله عن الواقع .

– اضطراب ثنائي القطب النوع لثاني : أن يصاب المريض بنوبة اكتئاب عظمى مرة واحدة على الأقل ، ونوبة هوس خفيف مرة واحدة على الأقل أيضا ، ولكن لا يصاب بنوبة هوس مطلقا .

– اضطراب دورية المزاج : أن يعاني المريض من نوبات عديدة من أعراض الهوس الخفيف خلال عامين على الأقل ، أو عام واحد فقط لدى الأطفال والمراهقين ، أو أن يصاب بنوبات عديدة من أعراض الاكتئاب الخفيفة .

– أنواع أخرى : تشمل اضطرابات ثنائية القطب إلى جانب اضطرابات ناتجة عن تعاطي الكحول أو المخدرات أو بعد الإصابة بحالة طبية ما مثل السكتة الدماغية ، التصلب المتعدد أو مرض كوشينج .

جدير بالذكر ان اضطراب ثنائي القطب النوع الأول لا يعد أخف حدة من النوع الثاني ، لكن تشخيصه يكون منفصل ، وبينما تكون نوبات الهوس في النوع الأول أكثر حدة وخطورة ، والأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب النوع الثاني يصابون بالاكتئاب لفترة زمنية طويلة ، مما قد يسبب إعاقة كبيرة في حياتهم .

ومن المعروف أن الاضطراب ثنائي القطب قد يحدث في أي عمر ، لكنه عادة ما يتم تشخيصه خلال سنوات المراهقة أو في بداية العشرينات ، وتختلف أعراض هذا الاضطراب من شخص لآخر .

متى تجب زيارة الطبي

لا يدرك الأشخاص المصابون باضطراب ثنائي القطب مدى الضرر الذي تسببه التقلبات المزاجية المتقلبة وعدم الاستقرار العاطفي ، سواء في حياتهم أو حياة المحيطين بهم ، ولا يحرصون على تلقي العلاج اللازم لهم .

فإذا كان المريض يعاني من الاضطراب ثنائي القطب ، ويستمتع بمشاعر نشوة وبدورات يكون أكثر إنتاجية فيها ، فهذه النشوة يتبعها انهيار انفعالي دائما ، مما يجعله منهكا ومكتئبا ، وربما تتفاقم الأمور لتصل إلى التعرض لمأزق قانوني أو مالي أو اجتماعي (مرتبط بعلاقات شخصية) .

لذلك ينبغي الحرص على زيارة الطبيب النفسي أو أخصائي صحة نفسية إذا كنت تشعر بهوس أو اكتئاب ، فاضطراب ثنائي القطب لا يتحسن تلقائيا أبدا ، لذلك فربما تكون بحاجة إلى تلقي العلاج من متخصص ذو خبرة في علاج هذه الحالة ليساعدك على السيطرة على الأعراض والعلامات والنوبات التي قد تكون تعاني منها .

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى