ماذا قال الرسول عن حرب البسوس

منهتم التدقيق بواسطة: محمد17 أكتوبر 2023
ماذا قال الرسول عن حرب البسوس

ماذا قال الرسول عن حرب البسوس ، وقعت حرب البسوس بين بني شيبان من قبيلة بكر بن وائل وبعض أحلافها، ضد قبيلة تغلب بن وائل وبعض أحلافها، واستمرت هذه الحرب لمدة أربعين عاما، وقد حدثت العديد من الأحداث مثل يوم عنيزة ويوم النهي ويوم القصيبات، وأيضا يوم تحلاق اللمم، حيث قام بنو بكر بن وائل بحلاقة رؤوسهم في هذا اليوم . 

ماذا قال الرسول عن حرب البسوس

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم على بني تغلب بسبب حرب البسوس والأيام التي عاشت فيها:(لولا الاسلام لأكلت تغلب الناس) حيث اعتاد بني تغلب وحلفائهم على التعدي على الٱخرين والتقليل من شأنهم  . 

بعض المعلومات حول حرب البسوس 

خلال فترة الحرب التي بلغت أربعون عاما حدثت عدة حروب، منها حرب واحدة تساوت فيها قببية تغلب بن وائل مع قبيلة بكر بن وائل ، وحرب فازت فيها قبيلة بكر بن وائل، وانتصرت قييلة تغلب بن وائل في أربعة حروب أخرى  . 

موقع حرب البسوس 

اختلف المؤرخون على موقع حرب البسوس ، حيث يقول بعضهم أن الحرب قد حدثت في منطقة نجد، والبعض الٱخر قال أنها قد حدثت في مكان في اليمن قريبا من مدينة زبيد ، ولكن من الأرجح أنها وقعت في تهامة في وادي الخيطان، وذلك لأنه يوجد وادي البسوس  وقبر كليب وحدبة كليب في منطقة تهامة، وهذا دليل أن الحرب قد وقعت في هذه المنطقة على الأرجح . 

أسباب حرب البسوس

اسم حرب البسوس هو اسم لامرأة اشتهرت بالحزن والشؤم، وهي البسوس بنت منقذ التميميّ، ونتيجة لشؤمها كان دائما يقال شؤم البسوس   

 وعن رواية قيام الحرب فإنه يُذكر أنَّ أخت البسوس وكانت تسمى أم جساس بن مرة،  زارتها في يوم، وكان لدى البسوس جار من جرم، اسمه سعد بن شمس، وكان لديه ناقة، وتعرضت ناقته لمرعى كليب فقام كليب بضربها ضربا شدبدا، وعادت الناقة إلى سعد بن شمس وضرعها مُختلطاً باللبن والدم . 

 وعندما رأها صاحبها هرع إلى البسوس، وأخبرها بما حدث ثمَّ أخذت تصرخ وتقول: وا ذلاه! وا غربتاه!

 وظلت تقول أبيات الفناء كما يطلق عليها العرب، وعندما سمعها ابن أختها ثارت ثائرته، وخرج وتتبع كليب حتّى استطاع أن يطعنه ويقتله .

حرب البسوس

يوجد الكثير من الروايات التي تقول أن السبب الأساسي وراء هذه الحرب هو أن قبيلة تغلب كانت قبيلة مستبدة وكانت تقوم بكل أشكال الإهانة والذل والاحتقار ، وكان من يقوم بذلك هو وائل بن تغلب الذي عرف باسم كليب، حيث كان ملك القبائل وقتها. 

وقد قام وائل بن تغلب بممارسة كل أشكال الطغيان على القبائل المحيطة بها ولم يسمح أبدا بفعل أي شئ إلا وباذنه وموافقته ، وكان يمنع استضافة أي شخص أو حمايته إلا بعلمه وإذنه وموافقته قبل أي شئ. 

وكان أيضا مسيطرا على مراعي الحيوانات ويناببع المياه بصورة تامة ، فلم يسمح لأحد باستخدامها إلا بعد موافقته . 

ويقال أن قتل الناقة هو سبب ثانوي لحرب البسوس والذي أدى إلى اشتعال النيران بين طرف قبيلة تغلب بن وائل وبين قبيلة بكر بن وائل. 

أحداث حرب البسوس 

بدأت حرب البسوس بين قببلتي بكر وتغلب، بعد مقتل كليب، وبدأت الحرب على يد أخو كليب (الزير سالم) الحرب؛ فقام بقص شعره ، وتقصير ملابسه  وهجر النساء، وترك الغزل، وحرم على نفسه شرب الخمر والقمار وقام بجمع قومه، وأرسل أفراد إلى بني شيبان، فالتقوا بمرة بن ذهل بن شيبان، وقالوا له: (إنكم أتيتم عظيماً بقتلكم كليباً بناقة وقطعتم الرحم، وانتهكتم الحرمة، وإنَّا نعرض عليك خلالاً أربعاً، لكم فيها مخرج ولنا فيها مقنع، وهي كالآتي: إما أن تحيي لنا كليباً، أو تدفع إلينا قاتله جساساً فنقتله به، أو هماماً فإنه كفؤ له، أو تمكننا من نفسك فإن فيك وفاء لدمه) . 

 فأجابهم بالآتي: بالنسبة لإحيائي كليب فلا أقدر عليه، وأما جساس فقد فرَّ بعد فعلته، ولا أعلم إلى أي بلد ذهب، وأما همام فهو صاحب شأن ولن تتمكن من الوصول إليه، أمّا أنا فما لي إلا أن تجول الخيل جولة فأكون أول قتيل فما أتعجل الموت، ولكن لكم عندي خصلتان: الأولى إنَّ هؤلاء أبنائي الباقون فخذوا منهم أي واحد شئتم، واقتلوه، وأما الخصلة الأخرى فأعطيكم ألف ناقة سوداء الحدق وحمراء البر) . 

ونشبت الحرب بين الطرفين عند هذه النقطة ، لأنَّه يسوم دم كليب بالناقات، وهكذا نشبت الحرب بين الطرفين.

 نتيجة حرب البسوس

انتهت حرب البسوس بين القبيلتين بعد أن  قام الجساس بن مرة الشيباني البكري بقتل كليب بن ربيعة التغلبيّ وبذلك فإنه قد قام بأخذ حق خالته البسوس بنت منفذ التميميّة الذي قام  كليب بن ربيعة بقتل ناقة سعد بن شمس الجرمي حيث أنه كان جارها في ذلك الوقت . 

وفي النهاية فإن القبيلة التي فازت وانتصرت هي قبيلة بكر بن وائل على قبيلة تغلب بن وائل، وقد أطلق على هذا اليوم يوم تحلاق اللمم.

 

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى